الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440

واشنطن وبكين.. حديث خطير "على انفراد"

السبت 08/يونيو/2019 - 10:37 ص
أرشيفية
أرشيفية
وكالات
طباعة

قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين، السبت، إنه يعتزم التحدث على انفراد مع محافظ البنك المركزي الصيني بشأن ملف التجارة بين البلدين، على هامش محادثات التمويل السنوية لمجموعة العشرين في جنوب اليابان، ولكن ليس لديه رسالة مباشرة لتوصيلها.

 

من المقرر أن يعقد منوشين ويي قانغ، رئيس بنك الشعب الصيني، محادثات روتينية بشأن مختلف القضايا، ثم ينفصلان لمناقشة التجارة بينهما. وأشار إلى أن يي شارك في المحادثات المتوقفة الآن بين واشنطن وبكين حول النزاع التجاري والتقني بين أكبر اقتصادين في العالم.

 

وقال منوشين للصحفيين في مدينة فوكوكا اليابانية "سيكون هذا لقاء فردي مع الحاكم يي للتحدث معا عن القضايا التجارية." لكنه أضاف "أتوقع أن يكون التقدم الرئيسي في اجتماعات مجموعة العشرين للرؤساء".

 

وقال إنه لا توجد خطط لإجراء محادثات تجارية في واشنطن أو بكين قبل أن يجتمع الرئيسان دونالد ترامب وشي جين بينغ في أوساكا لحضور قمة مجموعة العشرين يومي 28 و29 يونيو.

 

وبدأت إدارة ترامب بفرض رسوم جمركية على واردات البضائع الصينية منذ حوالي عام، متهمة بكين باستخدام وسائل شرسة لإعطاء الشركات الصينية ميزة في التقنيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي، والروبوتات والسيارات الكهربائية.
وتعتقد الولايات المتحدة أن تلك التكتيكات شملت اختراق أجهزة كمبيوتر خاصة بشركات أميركية لسرقة أسرار تجارية، وإجبار الشركات الأجنبية على تسليم تكنولوجيا حساسة، في مقابل الوصول إلى السوق الصينية، ودعم شركات التكنولوجيا الصينية بشكل غير عادل.

 

كما اشتكى ترامب مراراً وتكراراً من العجز التجاري الهائل الذي تعانيه أميركا مع الصين، الذي سجل مستوى قياسيا بلغ 379 مليار دولار العام الماضي.

 

وتفرض الولايات المتحدة الآن رسوما بنسبة 25 بالمئة على ما قيمته 250 مليار دولار من البضائع الصينية. وردت بكين باستهداف منتجات أميركية بقيمة 110 مليارات دولار، مع التركيز على السلع الزراعية مثل فول الصويا، في جهد متعمد لإلحاق الأذى بمؤيدي ترامب في قلب الولايات المتحدة.

 

وكان الجانب الأميركي يستعد لتوسيع الزيادات التعريفية بنسبة 25 بالمئة على ما قيمته 300 مليار دولار أخرى من المنتجات الصينية، وأشار منوشين إلى أنه مستعد لاتخاذ هذه الخطوة إذا فشلت المفاوضات مع بكين.

 

لكنه قال إن ترامب لم يتخذ قرارًا بعد بشأن هذا الأمر، مما يشير إلى وجود مجال لمزيد من التأخير اعتمادًا على نتائج مناقشته مع شي في وقت لاحق من هذا الشهر.

 

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان القادة الماليون الآخرون الذين حضروا الاجتماعات في فوكوكا أثاروا المشكلة، قال منوشين لا. لكنه اعترف بالتباطؤ في أوروبا والصين وغيرها من المناطق.

 

وقال "أسمع مخاوف من أننا إذا واصلنا السير على هذا الطريق فقد تكون هناك مشكلات. سيكون هناك فائزون وخاسرون".

 

ويؤكد منوشين ومسؤولون آخرون في إدارة ترامب أن الفائزين في مأزق التعريفات، بما في ذلك الولايات المتحدة، سيستفيدون من استثمارات الشركات، التي ستنقل عملياتها خارج الصين لتجنب هذه التعريفات.

 

وكانت الدول ترحب بالأخبار التي أفادت بأنه بعد سلسلة من المفاوضات، قال ترامب إنه سيمتنع عن فرض تعريفة بنسبة 5 بالمئة على واردات البلاد من المكسيك بعد "موافقتها على اتخاذ تدابير قوية" لوقف تدفق المهاجرين من أميركا الوسطى إلى الولايات المتحدة.

ads
ads
ads
ads
ads
ads