الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440

أوكرانيا تدرس نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس

السبت 25/مايو/2019 - 11:55 م
الأمصار
حامد عماد
طباعة

 

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، مساء السبت، أن عشرات النواب الأوكرانيين، تقدموا بمشروع قانون، يطالب بنقل السفارة الأوكرانية من تل أبيب إلى القدس.

وأشارت الصحيفة، عبر موقعها الإلكتروني، إلى أن 86 نائبا بالبرلمان الأوكراني، والذي يضم 450 نائبا في المجمل، تقدموا بمشروع القانون، كما طالبوا الرئيس الجديد فلاديمير زيلينكسي بالعمل على نقل السفارة إلى القدس، لا سيما وأن الحديث يجري عن رئيس أبدت إسرائيل ارتياحا كبيرا عقب انتخابه.

وبحسب الصحيفة، يرتبط مشروع القانون الذي قدمه النواب الأوكرانيون بالإنتخابات البرلمانية المحلية التي يفترض أن تنعقد يوم الـ 21 من شهر تموز/ يوليو المقبل، حيث يريد هؤلاء النواب تقديم بادرة تجاه الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت أول من أقدم على خطوة من هذا النوع العام الماضي، مع أن باقي الدول التي حاولت أن تحذو حذوها واجهت صعوبات.

وتشير التقديرات إلى أنه حتى في حال نجح البرلمان الأوكراني في تمرير مشروع القانون الذي يقضى بنقل السفارة إلى القدس، فإن الشخص الوحيد الذي يمتلك في النهاية صلاحية اصدار قرارا تنفيذي بهذا الحجم هو الرئيس زيلينكسي، وهو يهودي الديانة.

ولا تتوقف إسرائيل عن محاولاتها لاقناع دول العالم التي تربط معها بعلاقات صداقة بالقيام بنقل سفارتها إلى القدس، ترسيخا لسيطرتها على المدينة المحتلة وتأكيدا لسيادتها المزعومة عليها، حيث يعني قرار نقل السفارة اعترافا بهذه السيادة.

ومن بين المحاولات التي جرت مؤخرا فيا يتعلق بأوكرانيا، اجتماع عقد في الأسابيع الأخيرة بين وزير حماية البيئة والقدس والتراث، ذئيف إلكين ”حزب الليكود“، مع الرئيس الجديد، حيث تحدث معه عن أهمية الإعتراف بالسيادة الإسرائيلية على القدس ونقل السفارة إليها.

ولا تعد تلك هي المرة الأولى التي يحاول فيها نواب أوكرانيون تمرير مشروع قانون من هذا النوع، حيث شهدت الشهور الأخيرة أيضا محاولات مماثلة إبان ولاية الرئيس السابق بترو بوروشنكو، أحد السياسيين الأوكرانيين البارزين، قبل أن يخسر الإنتخابات الشهر الماضي.

ومن غير المعروف إذا ما كان الرئيس الجديد في أوكرانيا على استعداد لوضع هذا الملف على رأس أولوياته.

وفازالممثل الكوميدي زيلينسكي بالرئاسة في أوكرانيا في نيسان/ أبريل الماضي، بعد حصوله على 73.2% من الأصوات بينما حصل بورشينكو على 25.3% فقط، وأعلن عقب فوزه أنه ”لن يسمح بسقوط أوكرانيا“، في إشاره على تركيزه على الأوضاع الداخلية، فضلا عن تعزيز العلاقات بين كييف وواشنطن.

ads
ads
ads
ads
ads
ads