الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440

دموع تيريزا ماي تهزمها خلال خطاب الاستقالة "صور"

الجمعة 24/مايو/2019 - 02:04 م
الأمصار
طباعة

وقفت رئيسة وزراء بريطانيا لتعلنها صريحة" سأستقيل من زعامة حزب المحافظين في السابع من يونيو حتى يتسنى اختيار من سيخلفني"، لكن السيدة الحديدية التي كان يخشاها الجميع لم تستطع أن تمنع دموعها أن تنهمر.


ومن أمام مقر الحكومة في 10 داوننج ستريت قالت ماي، في مشهد مؤثر، إنها ستستقيل في السابع من يونيومن زعامة حزب المحافظين لتمهد الطريق أمام اختيار زعيم جديد من المرجح أن يسعى لإبرام اتفاق أكثر حسما بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتأتي الخطوة تلبية لمطالب من داخل حزب المحافظين الذي تتزعمه وتمهد الطريق أمام تولي زعيم جديد يحاول كسر الجمود الذي يكتنف عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.


وقالت ماي: "أصبح من الواضح لي الآن أن مصلحة البلاد تقتضي وجود رئيس وزراء جديد ليقود هذه الجهود.. لذا أعلن أنني سأستقيل من زعامة حزب المحافظين".

وأضافت ماي التي تحملت أزمات وكبوات خلال جهودها للتوصل إلى اتفاق لخروج يحظى بموافقة البرلمان: "سأترك عما قريب الوظيفة التي كان شغلها أعظم شرف في حياتي... ثاني رئيسة للوزراء ولكن بالتأكيد ليست الأخيرة".


ومن المرجح أن يتسبب رحيل ماي في تفاقم أزمة الخروج من الاتحاد الأوروبي، إذ من المتوقع أن يرغب أي زعيم جديد في تنفيذ انسحاب أكثر حسما مما يزيد احتمالات المواجهة مع التكتل.

وهناك الكثير من السيناريوهات التي تنتظر بريطانيا في ظل غموض الموقف، وتشمل الخروج بموجب اتفاق أو بدون اتفاق وإجراء انتخابات أو استفتاء ثان قد يؤدي في النهاية إلى التراجع عن قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي نتج عن استفتاء 2016.


ads
ads
ads
ads
ads
ads