الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440

الرئاسة الفرنسية: حفتر أبلغ ماكرون أنه لا وقف لإطلاق النار حاليا

الأربعاء 22/مايو/2019 - 11:25 م
الأمصار
حامد عماد
طباعة

قال مسئول بالرئاسة الفرنسية إن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر استبعد خلال حديثه اليوم الأربعاء مع الرئيس إيمانويل ماكرون وقف إطلاق النار وأعرب عن رغبته في تخليص العاصمة من "ميليشيات" تهيمن على الحكومة التي تساندها الأمم المتحدة.

 

وتفجر الصراع في ليبيا، التي تعصف بها الفوضى منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011، في مطلع أبريل عندما تقدم حفتر صوب العاصمة طرابلس.

 

وقال المسئول بالرئاسة "ما نراه من انعدام للثقة بين الأطراف الليبية أقوى اليوم من أي وقت مضى".

 

وأضاف "عندما طُرحت قضية وقف إطلاق النار على الطاولة، كان رد فعل حفتر عليها هو التساؤل 'نتفاوض مع من لوقف إطلاق النار اليوم؟".

 

وقال المسئول "حفتر يرى أن الميليشيات تهيمن على حكومة الوفاق الوطني (المدعومة من الأمم المتحدة ويقودها رئيس الوزراء فائز السراج) ولا يجدر به التفاوض مع ممثلين عن تلك الميليشيات".

 

وأفاد المسئول بأن ماكرون طلب من حفتر القيام بخطوة علنية صوب وقف إطلاق النار وبأن حفتر رد عليه بالقول إن ثمة حاجة لحوار سياسي شامل وإنه مستعد لذلك إذا كانت الظروف مواتية لوقف إطلاق النار.

 

بيد أن المسئول قال إن حفتر لم يعط أي إشارة على الموعد الذي سيكون مستعدا بحلوله لأي محادثات محتملة.

 

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة قال أمس الثلاثاء إن القتال الحالي قد يكون بداية لصراع دموي طويل في بلد قد يظل مقسما للأبد.

 

وذكر المسئول الفرنسي أن حفتر قال أيضا إنه لا هو ولا قواته يستفيدون من مبيعات النفط في شرق البلاد.

 

وكان ماكرون التقى بالسراج في وقت سابق هذا الشهر، لكن بعد يوم من اللقاء طلبت حكومة السراج من 40 شركة أجنبية، منها توتال الفرنسية للنفط، تجديد التراخيص وإلا أوقفت عملياتها.

ads
ads
ads
ads
ads
ads