الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440

الصين ستفرض رسوما إضافية على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار ردا على زيادة واشنطن رسومها

الإثنين 13/مايو/2019 - 09:11 م
الأمصار
طباعة

أعلنت الصين الإثنين أنها ستفرض رسوما إضافية على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار اعتبارا من الأول من حزيران/يونيو، وذلك ردا على إعلان واشنطن فرض رسوم على الجزء الأكبر من الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة.

وجاء الموقف الصيني بعد أن أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة بزيادة الرسوم الجمركيّة على بقيّة الواردات الصينيّة، غداة رفع واشنطن التعرفة الجمركيّة على سلع صينيّة بقيمة 200 مليار دولار.

وكانت جولة المحادثات الأخيرة بين الولايات المتحدة والصين انتهت من دون التوصل لاتفاق ينهي النزاع التجاري الدائر بين أكبر قوتين اقتصاديتين.

وفي بيان أصدرته الحكومة الصينية أعلنت بكين أنها ستفرض رسوما تتراوح ما بين 5 و25 بالمئة على عدد من السلع الأميركية.

وجاء في البيان أن "إجراءات زيادة الرسوم تأتي ردا على الأحادية والحمائية التجارية الأميركية"، وقد أبدت الحكومة "أملها بأن تعمل الولايات المتحدة مع الصين من أجل التوصل إلى اتفاق "يصب في مصلحة الطرفين".

ويبدو أن الصين وبتحديدها الأول من حزيران/يونيو موعدا لدخول رسومها الجديدة حيّز التنفيذ، قررت إعطاء مهلة من أجل التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة.

والإثنين تراجعت بورصة وول ستريت وخسر مؤشر "ناسداك" أكثر من 3 بالمئة من قيمته، وتراجع مؤشرا "داو جونز" و"ستاندرد أند بورز 500" بنسبة 2,5 بالمئة قرابة الساعة 18:00 ت غ.

ويثير النزاع التجاري القائم بين الولايات المتحدة والصين مخاوف في الأسواق العالمية وقد أجمع مراقبون على التحذير من تداعياته السلبية على النمو العالمي وعلى طلب سلع أساسية كالنفط.

وجاء الموقف الصيني بعد أن حذّر ترامب بكين الإثنين من "الرد" على الرسوم الجمركية الأميركية. وكتب الرئيس الأميركي على تويتر "على الصين ألا ترد - ذلك سيزيد الأمور سوءاً".

وفي مؤتمره الصحافي الدوري الإثنين قال المتحدث باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن "الصين لن ترضخ للضغوط الخارجية".

وبالإضافة إلى زيادة الرسوم الجمركية يمكن للصين اتّخاذ إجراءات أخرى ردا على الولايات المتحدة، بما أن وارداتها من الولايات المتحدة أقل من صادرتها إليها وهو ما يحد من قدرتها على الرد على واشنطن بالمثل.

وكتب هو تشيجين رئيس تحرير صحيفة "غلوبل تايمز" الرسمية الصينية على حسابه على تويتر أن "الصين قد تتوقف عن شراء الطاقة والمنتجات الزراعية الأميركية وقد تخفّض طلبياتها من (شركة صناعة الطائرات الأميركية) بوينغ".

وتمتلك الصين سندات خزانة أميركية بقيمة 1,2 تريليون دولار.

والإثنين أعرب وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين عن اعتقاده بأن الصين ستواصل شراء سندات الخزينة الأميركية.

وقال منوتشين "أفترض ذلك. إنه استثمار جيد"، مضيفا أنه لم يتم تحديد موعد الجولة الجديدة من المفاوضات التي ستجرى في بكين.

وأوردت محطة "سي سي تي في" التلفزيونية الرسمية الصينية أن الصين لطالما أكدت أنها لا تريد خوض الحرب التجارية التي أطلقها الجانب الأميركي، "لكنها لا تخشى" خوضها وعليها أن تفعل ذلك "عندما تقتضي الضرورة".

والإثنين أكدت بوينغ ثقتها بأن المحادثات التجارية الأميركية الصينية ستفضي إلى اتفاق.

وقال متحدّث باسم الشركة في رسالة إلكترونية لوكالة فرانس برس "نحن واثقون بأن الولايات المتحدة والصين ستواصلان المحادثات التجارية وستتوصلان لاتفاق يصب في مصلحة المصنّعين والمستهلكين الأميركيين والصينيين".

وأكدت الولايات المتحدة والصين أن المحادثات ستتواصل. والجمعة قال نائب رئيس الوزراء الصيني وكبير المفاوضين الصينيين ليو هي إن المحادثات المقبلة ستعقد في العاصمة الصينية من دون تحديد أي موعد.

وكانت الولايات المتحدة قد زادت بنسبة 10 بالمئة رسومها الجمركية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، في موقف ردّت عليه بكين بزيادة تتراوح بين 5 و10 بالمئة على الرسوم الجمركية المفروضة على أكثر من خمسة آلاف صنف من السلع الأميركية.

والأحد قال لاري كادلو المستشار الاقتصادي للرئيس الأميركي إن ترامب قد يلتقي نظيره الصيني الشهر المقبل على هامش قمة مجموعة العشرين لمناقشة الخلافات القائمة بينهما في الملف التجاري، علما أنه لم يتم تحديد اي موعد لمحادثات جديدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية إن "التواصل بين الرئيسين مستمر"، لكنّه لم يشر إلى إمكانية عقد لقاء بينهما.

وفرضت الصين حتى الآن رسوما جمركية على سلع أميركية بقيمة 110 مليارات دولار ردا على زيادة واشنطن رسومها على السلع الصينية.

والصيف الماضي فرض ترامب زيادة جمركية نسبتها 25 بالمئة على على سلع صينية بقيمة 50 مليار دولار.

وأطلق ترامب العام الماضي الحرب التجارية مع الصين وسط اتهام الصين بممارسات تجارية غير عادلة.

وتضغط الولايات المتحدة على الصين لكي تغير سياساتها المتعلقة بحماية الملكية الفكرية ومبالغ الدعم الهائلة المقدمة لشركات مملوكة من الحكومة وخفض العجز الكبير في الميزان التجاري.

ومنذ العام الماضي فرضت الصين والولايات المتحدة رسوما جمركية متبادلة على سلع بقيمة مئات مليارات الدولارات ما أثر سلبا على الصادرات الزراعية الأميركية وعلى القطاعات الصناعية في البلدين.

ads
ads
ads
ads
ads
ads