الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440

"اسمع كلام نفسك".. محمد صلاح يسجل هدفا ضد المخدرات

الإثنين 13/مايو/2019 - 12:34 م
الأمصار
أية حرب
طباعة

""اسمع كلام نفسك" جملة تحمل معاني ومسؤولية كبيرة نصح بها لاعب الكورة المصري محمد صلاح في إعلان حملة "انت أقوي من المخدرات"، التي أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي في أبريل 2016، وقد حظي إعلان ومشاركة محمد صلاح إعجاب الجميع على مستوي العالم، وبدأ رحلة المشاركة التطوعية في الحملة باعتباره سفيراً لصندوق مكافحة الإدمان لمسيرة تمتد لأكثر من ثلاثة أعوام، وخلال هذه الفترة  استطاع تقديم حملة ينظر إليها المتخصصون والخبراء الدوليون باعتبارها نموذجاً في حملات خفض الطلب علي المخدرات لعدة أسباب وهى  إن اختيار النجم الدولي محمد صلاح جاء بناءًا علي منهج علمي حيث تم إجراء دراسة قبلية بشأن الشخصية الأكثر تأثيراً علي الشباب المصري في مطلع عام 2015 وكان محمد صلاح الشخصية الرياضية الأكثر تأثيراً علي الشباب،  بجانب انه  من ضمن 100 شخصية الأكثر تأثيراً في العالم أجمع وفقاً لمجلة Time العالمية نظرا لشعبيته الدولية والعربية والمحلية، فهو مثال ناجح للشاب المثالي الذي يقتدي به.


وأطلقت وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، غادة والى، مساء أمس الأحد، المرحلة الخامسه من حملة "أنت أقوى من المخدرات " بمشاركة اللاعب العالمي محمد صلاح، وبحضور عدد من لاعبي الكورة والشخصيات العامة وكبار الكتاب الصحفيين والاعلاميين. 

وخلال  فاعليات اطلاق الحملة  تم استعراض أهداف الحملة ونتائجها المتحققة على مدار المراحل السابقة وعرض سلسلة التنويهات الإعلامية الجديدة التي تتضمنها الحملة، فى إطار تنفيذ الخطة القومية لمكافحة تعاطى المخدرات حيث تضم المرحلة الخامسة للحملة ثلاثة إعلانات مختلفة بمشاركة  اللاعب محمد صلاح ويستهدف الاعلان التوعية بأضرار  التدخين والثاني التوعية  بأضرار المخدرات، فى حين يستهدف  الاعلان الثالث الدمج المجتمعي للمتعافين والنظر إليهم باعتبارهم مرضي وليسوا مجرمين طالما تقدموا طواعية للعلاج ورفع الوصمة عنهم ومساعدتهم للعودة مرة أخري لنسيج المجتمع.


وأضافت والى " أن هذه الحملة حققت تفاعل كبير بمراحلها المختلفة سواء المستوي المحلي أو الدولي، فعلي المستوي المحلي تفاعل مع المرحلة السابقة للحملة أكثر من 70 مليون متفاعل علي وسائل التواصل الاجتماعي، وعلي المستوي الدولي اعتبرتها العديد من المنظمات الدولية نموذجاً لحملات مكافحة المخدرات ووصفتها وزارة الأمن العام بالصين بأنها أحد الحملات الملهمة لمكافحة الإدمان وترجمتها للغة الصينية، وأشادت بها وسائل الإعلام العالمية وخصصوا فقرات لإلقاء الضوء عليها بالاضافة الى مردود الحملة علي أرض الواقع حيث ارتفع  أعداد المتصلين بالخط الساخن لعلاج الإدمان بنسبة تخطت 400% وساعدت الحملة العديد من مرضي الإدمان للتقدم للعلاج  واستفاد من خدمات علاج الإدمان التي نقدمها في خلال السنوات الثلاث الماضية (300 ألف مريض وهو رقم كبير قمنا علي ضوئه بتطوير مراكز العلاج الشريكة معنا لتصبح (23) مركز حالياً بعدما كانت (12) مركز فقط في عام 2014.

وأكدت " والى " أن هذه الحملة تميزت بالبناء الإعلامي المتكامل  وتنوعها في الشكل والمضمون، فعلي مستوي الشكل تعتمد الحملة علي أدوات إعلامية متنوعة سواء من خلال المحتوي الرقمي الذي حقق تفاعلاً هائلاً أو المحتوي التقليدي من خلال التليفزيون والإذاعة وإعلانات الطرق،أما علي مستوي المضمون فتتميز حملة "أنت أقوي من المخدرات" برؤية متكاملة ومتعددة الأبعاد لمواجهة القضية، تتسم بتنوع الرسائل وتحديد دقيق للفئات المستهدفة، حيث  بدأت الحملة برسائل عن الوقاية الأولية ومخاطبة النشء والشباب، واستهداف الأسرة لرفع الوعي بمحددات الاكتشاف المبكر، كما خاطبت الحملة  من وقع في مشكلة الإدمان لتحفزه علي اتخاذ قرار العلاج.


وتابعت " والى " ونحن بصدد إطلاق المرحلة الخامسة للحملة،   فإنها تأخذ منحي جديد حيث تتناول قضية التدخين باعتبارها مشكلة تُهدد صحة أبناء المجتمع المصري، لاسيما الأطفال والنشء حيث وصلت نسبة التدخين بين طلبة مدارس المرحلة الثانوية إلي 12%، ولذلك كان لزاماً علينا تبني حملة متكاملة لمواجهة هذه المشكلة والتي فضلاً عن خطورتها فإنها تمثل بوابة أساسية لتعاطي وإدمان المخدرات، كما نتناول في هذه  الحملة  قضية في غاية الأهمية وهي الدمج المجتمعي للمتعافين والنظر إليهم باعتبارهم مرضي وليسوا مجرمين طالما تقدموا طواعية للعلاج، وضرورة رفع الوصمة عنهم ومساعدتهم للعودة مرة أخري لنسيج المجتمع.

وتقدمت "والى " بالشكر  لجميع القائمين علي هذه الحملة والتي استمر الإعداد لها لأكثر من أربعة أشهر، كما شكرت  ابن مصر البار سفير حملة "أنت أقوي من المخدرات" الكابتن محمد صلاح حيث  يشارك فى الحملة  متطوعاً  للعام الرابع علي التوالي، ويتابع عن كثب تأثيرها ومردودها بين الأطفال والشباب علي المستوي المحلي والدولي.


ads
ads
ads
ads
ads
ads