الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440

السعودية الهاربة تعترف: نصبوا عليا في كندا "فيديو"

الخميس 25/أبريل/2019 - 03:22 م
الأمصار
ايمان جمعة
طباعة

كشفت الفتاة السعودیة الهاربة سلوى الزھراني، التفاصیل الكاملة لما تعرضت له من عنصریة ونصب واحتیال في كندا، التي ذھبت إلیھا وطلبت اللجوء.

وقالت الزھراني في فیدیو خلال بث مباشر: "عندما فكرت في استئجار شقة، تواصلت مع  بنت كنت أعرفھا منذ كنت في السعودیة على تویتر، أعطتني رقم سمسار عندھم شقق نظیفة وبعقود شھریة "مضيفة: "قابلت السمسار قلت له أبغى شقة قال الشقق غالیة عندي غرف"، وأشارت الزھراني إلى أن مشكلة الغرف أنھا لا یوجد بھا خصوصیة لكن البرج یوجد به مسبح بالإضافة للممیزات الأخرى التي تعوض موضوع الخصوصیة، بحسب رأیھا.

وتابعت الفتاة: "اقتنعت وأخذت الغرفة ، ووقعت عقد تقول علیه الشرطة إنه لیس عقد رسمي إنما عقد شروط وأحكام، یعني الشرطة تبغى تطلع الموضوع بعید عن العنصریة وتطلعه كأنه موضوع نصب واحتیال". وتواصل الزھراني حدیثھا قائلة: "اتصلت بالسمسار في الیوم اللي كنت ھنقل فیه للغرفة الجدیدة ، قال لي لیست جاھزة الآن واذھبي إلى شقة "سنودن"، وذھبت بالفعل للشقة وجدتھا بدون نظافة ولا یوجد بھا مسبح ولا أي شيء، وتركتھا قلت مستحیل أجلس فیھا".

بعد ذلك أوضحت الفتاة أنھا ذھبت لشقة دكتورة سعودیة في كندا، وأكدت: "فتحت لنا بیتھا تبغى تساعدنا ما اتحملت ، كلمت الشرطة قلت لھم اللي صار لي، أخذوا مني العقد، وجلست في ملجأ لمدة 3 أیام ما قدرت.

وتضیف الزھراني في الفیدیو : "كل ما نروح الغرفة اللي اتفقت علیھا نشوف جھزت ولا باقي، یھیج علینا الشخص الأبیض، ما یبغانا نسكن ھناك، وكان معانا مفتاح الشقة، وواضح إن السمسار اتورط وقال ھذي بنات سعودیات لاجئات خلینا نحطھم في أي مكان".

واختتمت الزھراني: " قلت له أعطني فلوسي ، قال ما تاخدي شيء إلا بعد 90 یوم، قلت طفح الكیل وقررت أجلس في الشقة غصب، وعندما ذھبت للشقة وفتحت الباب قابلوني بالشتائم، وجاءت الشرطة وحصل ما حصل وطردوني من الشقة مثل ما ذكرت في الفیدیو السابق.

ads
ads
ads
ads
ads
ads