الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440

وثيقة تكشف حقيقة "الانقلاب" الذي افتعله أردوغان عام 2016

الخميس 14/مارس/2019 - 12:25 م
الأمصار
مارينا فيكتور
طباعة

أدت محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا عام 2016، إلى إحداث تحول في الحكم، ليصبح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعدها حاكما مطلقا، وكشفت وثيقة مسربة حقيقة "الانقلاب" الذي استغله أردوغان.

كتب المحلل السياسي، خالد الزعتر، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، تابعها المشهد العربي: "بمجرد النظر إلى المكاسب التي حققها أردوغان عقب محاولة الانقلاب الفاشلة، نجد أنه لا يوجد هناك من شك أن ماحدث في تركيا من محاولة انقلاب فاشلة كانت مسرحية يقف أردوغان خلفها".

وتابع: " أردوغان المستفيد الأول من هذه المسرحية الانقلابية، سواء على الصعيد الداخلي أو على الصعيد الخارجي".

وبعد عامين ونصف العام، من النقلاب الفاشل، بدأت تنجلي الأدلة الداعمة لما شكك فيه الاتحاد الأوروبي في بداية الأمر، وهو أن الرئيس رجب طيب أردوغان كان على علم بما سيحدث، ولكنه ترك الأمر يمضي كذريعة له لوضع أسس نظام حكم الرجل الواحد وفق معلومات جديدة نشرها موقع EUobserver "إي يو أوبزرفر".

وجاءت الأدلة الجديدة مؤخرا في شكل وثيقة كتبها مدعي عام تركيا في 16 يوليو 2016، وحصل عليها صحفي استقصائي وهو أحمد دونميز، الذي يعيش في المنفى في السويد.

الوثيقة عبارة عن سجل مفصل للأحداث التي وقعت بين بداية الانقلاب والساعة الخامسة والساعة السابعة من صباح ذلك اليوم.

ads
ads
ads
ads
ads
ads