الثلاثاء 19 مارس 2019 الموافق 12 رجب 1440

الصحافة الورقية في إيران "تحتضر" بسبب العقوبات الأمريكية

الخميس 14/مارس/2019 - 10:51 ص
الأمصار
مارينا فيكتور
طباعة

تواجه الصحف الورقية الإيرانية مشاكل خطيرة، في حال لم تقدم حكومة الرئيس حسن روحاني على دعم هذه الصحف، بسبب ارتفاع أسعار الطباعة بنسبة 300 %، فيما وجه ثلاثة نواب بالبرلمان رسالة إلى روحاني لرفع الضغوط التي يواجهها قطاع الصحافة الورقية.

وقالت صحيفة: "الصحافة الإيرانية تحتضر بسبب ضغوط عديدة ومشاكل مختلفة تواجهها"، مضيفة أن "ثلاثة نواب من الإصلاحيين وهم: إلياس حضرتي، ومصطفى كواكبيان، ومحمد علي وكيلي، وجهوا رسالة إلى روحاني للمطالبة بدفع الصحافة الورقية قبل موتها".

ودعا النواب روحاني، إلى لفت انتباهه إلى حالة الصحافة في البلاد العام المقبل (الذي يبدأ في 21 مارس الجاري)، ومعالجة حالة هذا المرض الذي يهدد قطاع الصحافة الورقية.

وأكد النواب في رسالتهم أن "الصحافة شهدت العام الماضي أزمة في توفير الورق والزنك، بسبب ارتفاع أسعارها، نتيجة انهيار العملة، وعدم قيام الحكومة بصرف العملات الأجنبية للصحافة لمعالجة هذه المشاكل التي أثرت على قيمة الانتاج".

وفي أواخر يناير الماضي، استقال مساعد وزير الثقافة لشؤون الصحافة، محمد سلطاني فر، بسبب انتقادات وجهت إليه لعدم مساعدته للصحف الورقية، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها إيران.

وفي الرابع من مارس الجاري، غابت صحيفة "سيستان وبلوشستان" المحلية الإيرانية عن الصدور، بسبب أزمة الورق التي تعاني منها إيران إثر العقوبات الأمريكية التي أدت إلى انهيار العملة المحلية (الريال) وارتفاع أسعار الورق.

وعانت إيران خلال الأشهر القليلة الماضية من أزمة توفير الورق، حتى أن بعض الصحف أعلنت عزمها وقف طباعتها إذا استمرت الأزمة.

وطالب رئيس مجلس الصحافة الإيرانية، محمد تقي روغني، الصحف الورقية بتقليل عدد الصفحات المطبوعة، بسبب أزمة ارتفاع تكلفة إصدار الصحف الورقية.

ads
ads
ads
ads
ads
ads