الأربعاء 20 مارس 2019 الموافق 13 رجب 1440

الجيش اليمني: مستعدون للحسم العسكري في الحديدة

السبت 09/فبراير/2019 - 08:19 م
الأمصار
طباعة

أكد العميد عبده مجلي، المتحدث الرسمي باسم الجيش اليمني، السبت، استعداد القوات الشرعية للحسم العسكري في محافظة الحديدة، غربي البلاد، إذا أفشل الحوثيون الحل السلمي.

وقال مجلي، في مؤتمر صحفي عقده بمدينة مأرب، إن الجيش اليمني ملتزم بقرار الهدنة بمحافظة الحديدة، في الوقت الذي هو على أهبة الاستعداد، وفي جاهزية قتالية عالية للحسم العسكري هناك، في حال فشلت المفاوضات الجارية، وعدم قبول المليشيا بالحل السلمي.

وأضاف أن المفاوضات الأخيرة كشفت المليشيا الحوثية، مشددا على ضرورة قيام الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالضغط على الانقلابيين لتنفيذ الاتفاقات، وتسليم موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، أو تسميتهم معرقلين لعملية السلام والسماح باستكمال الحسم العسكري.

في السياق ذاته، أكد الفريق الركن عبدالله النخعي، رئيس هيئة الأركان العامة للجيش اليمني، جاهزيتهم لتنفيذ الانتشار الآمن بالحديدة.

جاء ذلك، خلال لقائه رئيس لجنة المراقبين الأمميين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسجارد، في العاصمة المؤقتة عدن، بحسب وكالة سبأ الرسمية.

وذكر النخعي أن الحكومة اليمنية حريصة على السلام الدائم المبني على المرجعيات الثلاث، مشيرا إلى تعنت الانقلابيين ومماطلتهم وعدم وفائهم على الدوام بتنفيذ أي عهد أو اتفاق من خلال مسيرتهم وتجاربهم السابقة.

وشدد رئيس هيئة الأركان اليمني على ضرورة بذل المزيد من الجهود للوصول إلى اتفاقات ملزمة تسهم وبشكل مباشر في تسهيل وصول الإغاثة الإنسانية للمحتاجين وتحقيق الأمن تنفيذا لاتفاق السويد بكل بنوده دون تباطؤ أو تلكؤ من قبل مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

ولفت إلى سرعة العمل على فتح الطرق والممرات الآمنة بغرض تسهيل وصول المساعدات الإنسانية، وتحديد الأولويات وإنجاح المهام بحسب خطوات الآلية الزمنية باعتبار أن تعثر أو فشل اتفاق السويد يعد فشلا للعملية برمتها.

إلى ذلك، قدم الجنرال الدنماركي مقترحا لتنفيذ اتفاق ستوكهولم، وآلية إعادة الانتشار في الحديدة والمناطق المعزولة التي ستؤمن ممرات آمنة للمساعدات والأعمال الإنسانية، وقال إنه سيتم وضعها بين الطرفين وتديرها قوات دولية، وتمنى أن تحظى بتوافق الطرفين.

ads
ads
ads
ads
ads
ads