الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440

وزير الداخلية المغربي يحاول تهدئة النقابات العمالية

الخميس 10/يناير/2019 - 08:53 م
الأمصار
حامد عماد
طباعة

يواصل وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت، إقامة جولات ولقاءات مع المركزيات النقابية والفرقاء الاجتماعيين في البلاد بتكليف من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني.

 

وكشف الناطق باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، أن قرار تكليف وزير الداخلية بمواصلة التفاوض مع قيادات المركزيات النقابية جاء بعد اجتماع عقده العثماني مع عدد من القطاعات الحكومية المعنية بموضوع الحوار الاجتماعي.

 

وأوضح المسؤول الحكومي، أن وزير الداخلية سيعقد اجتماعات ثانية مع الزعماء النقابيين، لكنه أكد في المقابل أن أي اتفاق معهم سيتم مع رئيس الحكومة.

 

ويبدو أن قرار رئيس الحكومة برفع يده عن الجلوس مع النقابات جاء بعد فشله في إقناع المركزيات النقابية بصيغة توافقية بخصوص الزيادة في الأجور وتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، خصوصا أن ما يزيد من تعقيد توصل الحكومة إلى اتفاق مع الفرقاء الاجتماعيين هو تشتت الجسم النقابي بسبب عدم وجود تنسيق في الموضوع.

 

وترغب النقابات المغربية في زيادة الأجور وتعويضات، وزيادة في الحد الأدنى للأجر، والمساواة في الحد الأدنى للأجر بالقطاع الفلاحي والقطاع الصناعي والخدماتي، ومراجعة الضريبة على الدخل مع إعفاء المتقاعدين منها، بالإضافة إلى مواضيع تتعلق بالحريات النقابية.

 

ads
ads
ads
ads
ads
ads