الإثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440

وفد مصري يتجه للقدس لبحث تطورات أزمة دير السلطان مع الاحتلال

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 02:56 م
الأمصار
مارينا فيكتور
طباعة

أعلنت الكنيسة المصرية، اليوم الخميس، إرسال وفد إلى القدس، لبحث آخر تطورات أزمة دير السلطان مع الاحتلال الإسرائيلي.

ويسافر إلى القدس، اليوم الخميس، وفد كنسي بتكليف من بابا الإسكندرية، وبكريرك الكرازة المرقسية، البابا تواضروس الثاني، للقاء الأنبا أنطونيوس مطران الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى، لبحث آخر تطورات الوضع في مشكلة دير السلطان.

يضم الوفد الكنسي، الأنبا دانيال سكرتير المجمع المقدس (أعلى هيئة دينية بالكنيسة)، والأنبا بيمن منسق العلاقات بين الكنيستين المصرية والإثيوبية، والأنبا غبريال أسقف بني سويف (وسط)، والأنبا يوليوس الأسقف العام، وكامل ميشيل منسق عام الكنيسة لقضية دير السلطان".

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، إن سفير بلادها الجديد بإسرائيل، خالد عزمي، استهل عمله الدبلوماسي ببحث أزمة دير السلطان، عقب نحو 10 أيام من أزمة دير السلطان مع تل أبيب.

وفي 24 أكتوبر الماضي، تدخلت مصر للإفراج عن راهب، أوقفته الشرطة الإسرائيلية، عقب الاعتداء على وقفة احتجاجية نظمتها الكنيسة المصرية، في ساحة الكنيسة، احتجاجا على رفض إسرائيل، السماح لها بإجراء أعمال ترميم في الدير القبطي، الملاصق للكنيسة المعروف باسم "دير السلطان".

وقال الأنبا انطونيوس مطران القدس والكرسي الأورشليمي، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء المصرية الرسمية، إن دير "السلطان" مملوك لمصر وللأقباط الأرثوذكس، منذ القرن السابع الميلادي، وأنه تم تأكيد الملكية في القرن الـ12.

وأوضح أن الوقفة، جاءت اعتراضا على رغبة السلطات الإسرائيلية، بترميم الدير دون الرجوع إلى الكنيسة أو مشاركتها بهذه الأعمال، رغم ملكيتها وصدور قرارات من 5 قضاة، بأحقية الكنيسة في الملكية، التي استحوذت عليها إسرائيل عام 1970، بسبب أوضاع سياسية، ولا تنفذ الأحكام حتى الآن.

ودير السلطان متنازع عليه بين الكنيستين المصرية والإثيوبية، ولاقت الاعتداءات الإسرائيلية على رهبانه انتقادات واسعة على الصعيدين المحلي والدولي.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
adsads