الجمعة 19 أكتوبر 2018 الموافق 10 صفر 1440

أمريكية من أصل فلسطيني تخوض معركة "قضائية" مع إسرائيل

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 04:23 م
الأمصار
أية حرب
طباعة

تقدمت الطالبة الأمريكية من أصل فلسطيني لارا قاسم، بالطعن أمام القضاء بقرار من السلطات الإسرائيلية، اليوم الخميس، وأصدرت المحكمة قرارا الثلاثاء الماضي، يقضي بأن القاسم ليست مرغمة على البقاء في مركز الاحتجاز في المطار وأنها حرة في العودة إلى ديارها.

إلا أن الشابة قررت البقاء والطعن أمام القضاء بقرار السلطات الإسرائيلية، وأعلن القضاء أن جلسة جديدة مقررة، اليوم، وطلبت الجامعة العبرية من المحكمة السماح لها بالانضمام إلى الطعن الذي قدمته الطالبة.

وقال رئيس الجامعة آشر كوهين لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن الطريقة التي تم التعامل من خلالها مع لارا القاسم تقوي حملة " BDS.

وصرحت المتحدثة باسم هيئة الهجرة سابين حداد، أنه يتم احتجاز الطالبة لارا القاسم في مركز الهجرة في مطار "بن غوريون" الدولي في تل أبيب لكنها ليست موقوفة، وأوضحت "يُمكنها العودة إلى الولايات المتحدة متى تشاء".

من جهته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية الأربعاء الماضي، في واشنطن إن الطالبة تستفيد من مساعدة قنصلية تُقدمها بلادها.

وأضاف "بشكل عام، نحن نؤيد حرية التعبير، حتى في الحالات التي لا نُشاطر فيها الأفكار السياسية المعرب عنها، كما هي الحال هنا".

وتسلط هذه القضية الضوء على قانون إسرائيلي جديد مثير للجدل أقر عام 2017، ويمنع مناصري حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" (BDS) من دخول إسرائيل.

وتدعو الحركة إلى مقاطعة شاملة اقتصادية وثقافية وأكاديمية لإسرائيل، حتى إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية.

وأوقفت لارا القاسم في الثاني من أكتوبر، لدى وصولها إلى المطار.

وقال الإعلام الإسرائيلي، إنها جاءت لتدرس لمدة عام في الجامعة العبرية في القدس، بهدف الحصول على شهادة ماجستير في حقوق الإنسان وكانت لديها تأشيرة لهذه الغاية، وتتهمها إسرائيل بتأييد المقاطعة.

ads
ads
ads
adsads