الجمعة 19 أكتوبر 2018 الموافق 10 صفر 1440

بالتفاصيل والصور.. تعرف على ما يحدث في أحد سجون الاحتلال

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 01:20 م
الأمصار
أية حرب
طباعة

تسود حالة من التوتر والهرع والتفتيش داخل سجن "عسقلان" الإسرائيلي، حيث اقتحمت قوات القمع قسم "3" السجن، وتزايد الاعتداء بالضرب والتنكيل بالأسري الفلسطينيون داخل السجن، واقتيادهم إلى قسم المعبار دون أي مبررات.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان وصل نسخة منه لـ"الأمصار"اليوم الخميس، أن معتقل عسقلان الإسرائيلي، يعيش حالة من القلق والاضطراب اليوم، لاقتحام قوات القمع التابعة لادارة معتقلات الاحتلال لقسم (3) في المعتقل، والاعتداء على الأسرى والتنكيل بهم.

وأضافت الهيئة، أن وحدات القمع قامت بالتفتيش المستفز علي الأسرى وألحقت الضرر بمقتنياتهم، حيث أنها فرضت العديد من الإجراءات العقابية بحقهم، ومن ضمن هذه الاجراءات منعهم من زيارة ذويهم، وعزلتهم عن الأسرى جميع الوسائل داخل القسم للضغط عليهم، بالإضافة إلي فرض الغرامات، ومنعهم من الخارج.


العزل الانفرادي للأسري

قامت قوات القمع بنقل ستة أسرى في زنازين العزل الانفرادي عقابا لهم، وهم: رياض العمور، وبهاء العمور، وعاصف العمور، وابراهيم الهريمي، وأحمد الهريمي، ومحمد عواد.

ويناشد أسرى المعتقل كافة الجهات المعنية والمؤسسات الحقوقية والانسانية، بالتدخل العاجل والسريع للضغط على إدارة المعتقلات لوقف الهجمة التي يتعرض لها الأسرى عموما في كافة المعتقلات.

معلومات عن سجن عسقلان

يعتبر عسقلان، هو سجن للعقاب الخاص، السجناء الذين ينقلون إليه سالمين منتصبي القامة، يصبحون بعد بضعة أسابيع محطمين.. صامتين كالحيوانات في القفص.

ويوجد في هذا السجن خمسة أقسام بجانب قسم الزنازين، إضافة إلى جناح خاص بالشاباك الإسرائيلي للتحقيق مع الأسرى الفلسطينيين والعرب، وقد فرضت سلطات السجن العمل الإجباري على الأسرى في ورش عمل ملحقة بالمعتقل، استطاع الأسرى مقاطعة مرافق العمل بشكل كامل عبر سلسلة طويلة من الاحتجاجات سواء على الاحتجاز أو على إجبارهم على العمل.


سجن شبه مغلق يستقبل الأسرى الذين لا تقل أحكامهم عن (15) عاما، ويستقبل هذا السجن الأسرى الفلسطينيين أسوأ استقبال، حيث يطلق على هذا الاستقبال "التشريفة"، فقد كان المعتقلون يسيرون في طابور حتى يستطيعوا الوصول إلى الغرف الموجودة في السجن، بجانب أن غرف السجن سيئة للغاية، حيث إن درجة الرطوبة فيها عالية، ولا تدخلها أشعة الشمس، لذلك يعتبر سجن عسقلان من أسوأ السجون الإسرائيلية في تعذيب الأسرى والمعتقلين.

ويتكون هذا السجن من قسمين رئيسيين: قسم المحكومين، ويتكون من خمسة أقسام (أ، ب، ج، د، ح)، وقسم الموقوفين ويتكون من ثلاثة أقسام (أ، و، ب)، هذا بالإضافة إلى قسم الزنزانات وجناح خاص بالشاباك الإسرائيلي "وقسم العار"، وهو خاص بالأسرى المتعاونين مع الشاباك وإدارات السجون، وحتى الآن ما زال يوجد الكثير من الأسرى الفلسطينيين في هذا السجن يصل عددهم إلى 750 أسيرا تقريبا أو أكثر.


أنشئ السجن في عهد الانتداب البريطاني، كمقر لقيادة الجيش البريطاني في عسقلان، ومحيطها وكسرايا لاستقبال الوفود البريطانية الرسمية، وداخل سرايا عسقلان خصص جناح من المبنى كمركز تحقيق وتوقيف.

وبعد هزيمة 1967 وتصاعد المقاومة الفلسطينية وازدياد عدد المعتقلين، أصدرت قيادة الجيش الإسرائيلي عام 1970 مرسوما عسكريا بافتتاح سجن عسقلان المركزي، وشهد افتتاح المعتقل تنكيلا بالأسرى الفلسطينيين حيث كانوا يمرون وسط صفين لدرك السجون من البوابة وصولا إلى غرف وزنازين السجن، بينما الهراوات تنهال على أجسادهم.

 

ads
ads
ads
adsads