الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 09 محرم 1440

القصة الكاملة وراء طرد يسري فودة من "دويتش فيله" بتهمة التحرش

الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 07:01 م
الأمصار
حامد عماد
طباعة

أصدرت شبكة دويتش فيله الإعلامية الألمانية اليوم، استبعاد أحد العاملين فيها، على خلفية التحرش الجنسي.

 

وأصدرت الشبكة بيان اليوم، على موقعها الإلكتروني، وجاء كالتالي:-

 

"أُحيطت إدارة دويتش فيله علما مؤخرا بواقعة تحرش جنسي محتملة، وتم البدء في التحقيق الذي أطلق على الفور وأظهر أن الاتهامات المقدمة يمكن تصنيفها على أنها ذات مصداقية".

 

وأوضحت "دويتش فيله"، في المنشور أنها اتخذت بعد ذلك الإجراءات اللازمة، وأضافت: "الشخص المتهم لم يعد يعمل لدى دويتشه فيله".

 

وكانت إدارة "دويتش فيله"، بدأت الربيع الماضي حملة توعية بالتحرش الجنسي في أماكن العمل بمبادرة من مدير العام للشبكة بيتر ليمبورج.

 

وجاء في المنشور الداخلي أنه "خلال الكثير من المحادثات الشخصية مع الموظفات والموظفين في الأقسام وهيئات تحرير، أوضح المدير العام ومديرة إدارة "دويتش فيله"، سياسة عدم التسامح( مع وقائع التحرش الجنسي)، و"أضاف المنشور أنه تم خلال ذلك طرح الإمكانيات المتاحة لكافة الموظفين في هذا الصدد.

 

وتابعت "دويتش فيله"، في المنشور أنه عقب ذلك قامت إحدى الموظفات بالإبلاغ عن واقعة.

وذكرت "دويتشه فيله" في المنشور أنه ليس بإمكانها الإدلاء ببيانات مفصلة عن الواقعة أو الأشخاص المعنيين بها لأسباب قضائية.

ويعود هذا البيان إلى اتهامات تم توجيهها إلى الإعلامي  المصري يسري فودة بالتحرش بزميلته في القناة الألمانية، وفاء البدراوي، والتي قررت تقديم شكوى للإدارة دون الإفصاح عن ما حدث لوسائل الإعلام.

وبعد اتهام فودة، من قبل البدراوي، قررت فتاة أخرى تدعى طرفة تجمل الجنسية اليمنية، شكوى يسري واتهامه بالتحرش بها عدة مرات ومحاولة لمس جسدها، وتعود هذه المزاعم إلى العام 2016، أي بداية مشوار الإعلامي المصري في القناة الألمانية.

ورد يسري فودة، على هذه الإدعاءات يوم الأربعاء، عبر صفحته الرسمية على فيس بوك، قائلاً:" هذه حرب فُرضت علي، أعرف مصدرها وأعرف كيف بدأت وكيف تطورت وأعرف أهدافها".

وأضاف فودة: "بالمقابل، أشجع المدعين على اللجوء إلى القضاء في ألمانيا أو غيرها من الدول المحترمة لرفع ما يرونه من قضايا، وسيسعدني الإجابة على أي سؤال أمام المحكمة"، ونشر فودة عنوان إقامته في ألمانيا وبريده الإلكتروني لإرسال إخطار أي دعوى قضائية.

وتابع فودة، الذي اشتهر في مصر بمقدماته ذات اللغة العربية الفصيحة ببرامجه: "هذه حرب فُرضت علي وأنا أقبلها وأرجو ممن لديه ذرة من عدل أن يتوخى الحذر في سمعة الناس، سواء في ما يخصني أو حتى في ما يخص المدعي. أما فيما يخص اللعبة الكبرى فإن لها حديثًا آخر وطريقة أخرى للتعامل حين تكتمل الحقائق بين يدي".

وكانت القناة الألمانية قد قررت قبل شهر إنهاء التعاقد مع يسري فودة، وطرده من القناة، دون الإفصاح عن الأسباب في وقتها.

ومن المنتظر أن تشهد القضية بعض التطورات في الأيام القادمة، في حالة استدعاء يسري، من قبل الادعاء الألماني للتحقيق معه في دعاوي التحرش.

 

 

 

 

 

ads
ads
ads
adsads