الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 09 محرم 1440

فلسطين تناشد المنظمات الدولية بوقف الانتهاكات في الخان الأحمر

الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 06:44 م
الأمصار
أية حرب
طباعة

وجه المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، نداء إلى المنظمات والهيئات الدولية، من أجل التحرك العاجل لوقف هجمة الاحتلال الإسرائيلي على أبناء قرية الخان الأحمر.



وحذر المحمود المساس بالمواطنين، ومن محاولات الاحتلال تنفيذ عدوانه بهدم الخان الأحمر، وبحسب وكالة "وفا" الرسمية أوضح المحمود، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي في حال اقتحامها القرية من أجل تنفيذ تهديداتها بالهدم، فإنها ترتكب جريمة بشعة بحق أبناء الشعب وبحق القوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية، لذلك يتوجب على العالم تحمل مسؤولياته في هذا الوقت بتطبيق القوانين الدولية التي تحظر تهجير المواطنين من بيوتهم وعن أرض أجدادهم، وتصنف ذلك تحت عناوين جرائم التطهير العرقي والجرائم بحق الإنسانية.

وطالبت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الأمتين العربية والإسلامية، بالوقوف عند مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية وعلى رأسها القدس، وما يجري في الخان الأحمر وباحات المسجد الأقصى من جرائم إسرائيلية.

وأكدت الحركة، في تصريح صحفي صادر عن عضو المجلس الثوري للحركة، المتحدث باسمها أسامة القواسمي، اليوم الجمعة، صمود الشعب الفلسطيني في وجه حرب الإبادة والتطهير العرقي الذي تقوم به دولة الاحتلال بحق الفلسطينيين المرابط فوق أرضه، مشددة على أن الراية لن تسقط.


وأكد القواسمي، أن أحدا لا يستطيع تجاوز الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية ممثلة بالرئيس محمود عباس، و"من يبحث عن دمى وأحجار شطرنج كبدلاء عن منظمة التحرير فلن يجني إلا الخيبة

وكانت قد أزالت قوات الأمن الإسرائيلية، أمس الخميس، عدة بيوت من الصفيح بناها محتجون فلسطينيون قرب قرية الخان الأحمر، وهي قرية بدوية في الضفة الغربية المحتلة قررت إسرائيل هدمها.


وأفاد فلسطينيون، أن هدم الخان الأحمر يأتي في إطار خطة إسرائيلية لإقامة قوس من المستوطنات سيفصل فعليا القدس الشرقية عن الضفة الغربية، وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967 ويريدها الفلسطينيون لإقامة دولة مستقلة في المستقبل.

ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الأسبوع الماضي، التماسات ضد هدم القرية وأيدت السلطات الإسرائيلية التي تقول إن القرية بنيت دون التصاريح اللازمة، ويقول الفلسطينيون إن من المستحيل الحصول على تلك التصاريح.

 

 

ads
ads
ads
adsads