الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 09 محرم 1440

ديفيد كييز.. المتحدث باسم "نتنياهو" متهم بالتحرش الجنسي بـ12 امرأة

الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 03:22 م
الأمصار
أميرة خالد
طباعة

قال ديفيد كييز المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه يفكر في الحصول على أجازة من العمل عقب سلسلة من الاتهامات بالتحرش، وقال كييز البالغ من العمر 34 عاما، إنه يريد تبرئة اسمه من الاتهامات "الزائفة والمضللة".

وذكرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل، أن 12 سيدة اتهمن كييز بالتحرش.

فمن هو ديفيد كييز؟

في عام 2016، عين نتنياهو الناشط الأمريكي الإسرائيلي كييز، الذي يكرس وقته لمهاجمة الدبلوماسيين الإيرانيين حول العالم، على خلفية ما يصفه بأنه "سجل بلدهم في حقوق الإنسان"، متحدثا باسمه باللغة الإنجليزية خلفا لمارك ريجيف الذي تولى منصب السفير الإسرائيلي في لندن.

وفي إطار مهاجمة الإيرانيين، كان كييز قد نجح في توجيه سؤال لويندي شيرمان رئيسة الوفد الأمريكي المفاوض في الاتفاق النووي الإيراني في فيينا:" ما هي فرص تخفيض أحكام الإعدام في إيران إلى حكم واحد كل ساعتين؟".

وفي أكتوبر عام 2013، سأل وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف خلال زيارته لنيويورك، لإلقاء خطاب بلاده في الجمعية العامة للأمم المتحدة، كيف يستخدم منصات مثل فيسبوك وتويتر، التي تحظرها الحكومة الإيرانية على المواطنين؟. فأجاب ظريف قائلا:" هذه هي الحياة."

 

حياته

ولد كييز في لوس أنجلوس، وهاجر مع أسرته لإسرائيل وعمره 23 عاما، وهو يتحدث الإنجليزية والعبرية والعربية، ويحمل شهادة البكالوريوس في دراسات الشرق الأوسط من UCLA والماجستير في الدبلوماسية من جامعة تل أبيب، وخدم في الجيش الإسرائيلي بوحدة العلاقات الخارجية.

وقبل التحاقه بطاقم رئيس الوزراء الإسرائيلي، عمل رئيسا ومؤسسا لجمعية حقوقية مقرها نيويورك، تعني بتعزيز حقوق الإنسان في العالم العربي وإيران.

وفي عام 2009، وبينما كان يعمل مع ناتان شارانسكي، قام بتأسيس cyberdissidents.org لدعم المنشقين في العالم العربي وإيران.

التحرش


ووفقا لصحيفة تايمز أوف إسرائيل، فإن 12 سيدة اتهمن كييز بالتحرش.

ومن بين اللائي وجهن له اتهامات، جوليا سالازار، المرشحة لمقعد في مجلس شيوخ السلطة التشريعية لولاية نيويورك

وقالت سالازار، 27 عاما، على حسابها بتويتر "كنت ضحية للتحرش الجنسي من قبل ديفيد كييز، قد تضطر المرأة في كثير من الأحيان إلى عدم الإعلان عن تلك التجربة المؤلمة بسبب الاستفزازات والردود المفزعة التي تتبعها.

كما اتهمت مراسلة صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، شايندي ريس، المسؤول الإسرائيلي بالتحرش بها.

ads
ads
ads
adsads