الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 09 محرم 1440

عودة الكهرباء لجزيرة هوكايدو اليابانية بعد تعرضها لزلزال

السبت 08/سبتمبر/2018 - 06:43 م
الأمصار
ميرنا عادل
طباعة

أعادت السلطات الكهرباء إلى كل المشتركين تقريبا في جزيرة هوكايدو بشمال اليابان اليوم السبت، وذلك بعد يومين من انقطاعها عن الجزيرة بأكملها بسبب زلزال أدى أيضا إلى قتل ما لا يقل عن 21 شخصا.

ومن المتوقع أن يستمر تأثير الزلزال الذي وقع يوم الخميس، وبلغت قوته 6.7 درجة مع تخطيط شركة "تويوتا موتور" لوقف العمل في 16 من بين 18 مصنعا محليا للتجميع بسبب إغلاق مصنع لصنع أجزاء السيارات.

وأكد يوشيهيدي سوجا، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، أن عدد القتلى 21 مع وجود ستة أشخاص في حالة توقف للقلب والرئة، وهو تعبير مستخدم في اليابان لوصف حالة شخص قبل إعلان وفاته رسميا، كما أن هناك 13 شخصا مفقودون.


وأدى الزلزال إلى انهيارات أرضية دفنت منازل وإلى إصابة هوكايدو بالشلل نتيجة انقطاع الكهرباء ووسائل المواصلات على نطاق واسع، في أحدث كارثة طبيعية تشهدها اليابان بعد أعاصير وفيضانات وموجات حر قاتلة خلال الشهرين الأخيرين.

وقالت تويوتا موتور إنها ستوقف العمل في 16 مصنعا يوم الاثنين المقبل، بسبب إغلاق مصنعها الخاص بأنظمة ناقل الحركة في توماكوماي في هوكايدو بعد الزلزال.

وقالت الشركة إنها ستقرر في وقت لاحق ما إذا كانت ستمدد فترة الإغلاق إلى ما بعد يوم الاثنين.


ودعا سوجا الشركات وسكان هوكايدو البالغ عددهم 5.3 مليون نسمة إلى توفير الكهرباء بنسبة 10% تقريبا ابتداء من يوم الاثنين، عندما يزداد استخدامها، موضحا أن من المرجح أن تلجأ الحكومة إلى قطع الكهرباء بالتناوب إذا تجاوز الطلب طاقة الإمداد.

وقال سوجا في مؤتمر صحفي: "عدد القتلى 21 شخصا، 6 أشخاص في حالة حرجة و13 شخصا في عداد المفقودين"، مشيرا إلى أن "40 ألف موظف من قوات الدفاع المدني والشرطة ورجال الإطفاء و75 مروحية يعملون بمكان الحادث".

وستكون تلك أول مرة تلجأ فيها اليابان لقطع الكهرباء بالتناوب لمواجهة نقص الكهرباء منذ مارس 2011 عندما أدى زلزال بلغت قوته تسع درجات وموجات مد عملاقة إلى كارثة فوكوشيما النووية.

وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، أفادت يوم الأربعاء، بوقوع زلزال قوته 6.7 درجة وفق مقياس ريختر، شمال اليابان.


ads
ads
ads
adsads