الأربعاء 20 مارس 2019 الموافق 13 رجب 1440

فيروس"الدولة العميقة" يصل أمريكا.. شاهد ماذا قال ترامب عنه؟

الجمعة 07/سبتمبر/2018 - 03:25 م
الأمصار
عبدالله شاهر
طباعة

وكأن مصطلح الدولة العميقة كان قاصراً على مصر فقط، ولكن أتى الرئيس الأمريكي بعكس التوقعات، حيث وصل هذا المصطلح إلى أمريكا على لسان ترامب، كرد فعل على المقال الذي نشرته صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية، الأربعاء الماضي، والذي أثار موجة من الخوف والهلع في البيت البيض.


طالب ترامب، أمس الخميس، خلال خطاب له، في ولاية مونتانا، صحيفة (نيويورك تايمز) بالكشف عن اسم كاتب المقال، والذي وصفه ترامب بالجبان، قائلاً "لا أحد يعلم من هو بحق الجحيم، أو هي"، مضيفا: "إن عملاء الدولة العميقة غير المحددين، الذين يتحدون الناخبين لدفع أجنداتهم السرية، يشكلون تهديدا حقيقيا للديمقراطية بحد ذاتها"، معتبراً المقال احد وسائل الخيانة للوطن، وأنه على الصحيفة أن تنشر اسم المسؤول عن المقال، قبل تشجيع الصحفيين على التحقيق في الأمر، وسيكون ذلك سبقا جيدا".


وتعود خطورة المقال إلى أنه قبل يوم من نشره، أشارت مقتطفات من كتاب الصحفي بوب ودورد، من صحيفة واشنطن بوست الجديد، حول رئاسة ترامب، إلى وجود أزمة خطيرة في البيت الأبيض، وأفاد ودورد أن مساعدي الرئيس يعملون وراء الكواليس، لاحتواء الرئيس ووصل بهم الأمر، إلى سرقة رسالة الغاء اتفاق تجاري من مكتب ترامب.

وأشار كاتب المقال إلى نوايا الإدارة الأمريكية بتفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور، والذي يسمح لأعضاء من الإدارة كمجموعة إبلاغ الكونجرس، في حال اعتقدوا أن الرئيس لم يعد قادراً على أداء مهامه.


وطرحت وكالة فرانس بريس، ثلاثة أسئلة رئيسية حول المقال:

- هل توجد سابقة تاريخية؟ -

وهو ما نفاه استاذ شؤون الحكومات ودراسات الرئاسية، في الجامعة الأميركية، جميس ثيربر، وجود سابقة كهذه في تاريخ الولايات المتحدة".

ولكن هناك على الأقل بعض الامثلة المشابهة، في 2013، حيث قام خبير في مجلس الامن القومي، ولكنه ليس "مسؤولا بارزا"، مثل كاتب مقال ترامب وفقاً لوصف نيويورك تايمز، باستخدام حساب تويتر مجهول، لانتقاد مساعدي الرئيس السابق، باراك اوباما.


- هل هناك أزمة دستورية؟ -

وفي هذا السياق أكد وزير الخارجية السابق في إدارة اوباما، جون كيري، لشبكة (سي إن إن)، أن المقال  تأكيد آخر على أن رئاسة ترامب "خرجت عن المسار الصحيح"، وانها " أزمة دستورية حقيقية".

- كيف سيؤثر ذلك على رئاسة ترامب؟ -

ويشير خبير العلوم السياسية، لاري ساباتو، إلى أن عزل ترامب، يتطلب إرسال إشعار إلى الكونجرس، يوضح لماذا تعتبر الحكومة الرئيس غير مناسب للرئاسة، كما يتطلب تصويتا بالثلثين في الكونجرس، بمجلسيه لعزل الرئيس واستبداله بنائبه.


حتى الآن تعجز إدارة ترامب عن تحديد هوية الكاتب، منذ نشر المقال، والذي ذكر فيه، تحت عنوان "أنا جزء من المقاومة داخل إدارة ترامب"، إن "الأبطال المجهولين" يعملون بهدوء داخل الإدارة الأمريكية لإحباط "أسوأ نزعات" الرئيس.


ويذكر أن أكثر من 10 من كبار مسؤولي الادارة الأمريكية نفوا كتابة المقال، وكان من بينهم، نائب الرئيس، مايك بنس، ووزير الخارجية، مايك بومبيو، ووزير الدفاع، جيمس ماتيس، ومدير المخابرات القومية، دان كوتس.


ads
ads
ads
ads
ads
ads