الأحد 19 أغسطس 2018 الموافق 08 ذو الحجة 1439

تسهيلات أمريكية لدفع صفقات السلاح لدول مكافحة الإرهاب.. بينهم مصر

الجمعة 10/أغسطس/2018 - 02:39 م
الأمصار
وكالات
طباعة
تخطط حكومة الولايات المتحدة لطرح خيارات تمويل جديدة لتمكين حلفائها وشركائها من شراء الأسلحة الأمريكية كجزء من هدف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتسهيل دفع الصفقات للدول الحليفة وبينهم مصر، حسبما أفاد موقع وورلد ديفينس اليوم الجمعة.

وأكد مسئولون أمريكيون في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن إن الإدارة الأمريكية حررت بيع أنظمة جوية وتخطط لمزيد من المبادرات في مبيعات الأسلحة لمواجهة المنافسة من الصين وإسرائيل وروسيا وغيرها.

تأتي تحركات الرئيس ترامب وسط جهود دول الشرق الأوسط لمكافحة الإرهاب وعلى رأسها مصر، إذ انتهى وزير خارجيتها سامح شكري من زيارة لواشنطن التقى فيها مسئولين أمريكيين رفيعي المستوى منهم نظيره الامريكي مايك بومبيو ومستشار الامن القومي جون بولتون ونواب الكونجرس والشركات الامريكية الرائدة أكدوا فيها على مساعدة القاهرة في حربها ضد الارهاب.

وقالت لورا كريسي، نائبة مدير الأمن الإقليمي وعمليات نقل الأسلحة في وزارة الخارجية، إن خيارات التمويل الجديدة للحلفاء ومنهم مصر والسعودية ستكون متاحة كحافز لشراء الولايات المتحدة، إذ تقوم واشنطن الآن بدراسة خيارات جديدة لتسهيل الدفع للحلفاء عند شراء الأسلحة الأمريكية.

وأشار داك هاردويك، نائب الرئيس المساعد للشؤون الدولية في اتحاد صناعات الفضاء الأمريكية وغيرها، بشكل خاص إلى الاهتمام الصيني المتزايد بالمبيعات العسكرية في الخارج ونجاح روسيا في بيع أنظمة الدفاع الصاروخي الجوي إلى تركيا وربما الهند، وأن أمريكا تعمل على أبعاد الصين وروسيا من الشرق الأوسط.

وقالت تينا كيدانو، وهي مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية العسكرية، إن المذكرة الرئاسية التي تنقح فيها سياسة نقل الأسلحة وتغطي مبيعات الأنظمة الحديثة ليست سوى الخطوة الأولى لدعم وتنمية القاعدة الصناعية الدفاعية لدينا".

وأضافت كيث ويبستر، رئيس مجلس الدفاع وصادرات الفضاء في غرفة التجارة الأمريكية، أن الولايات المتحدة لا تتنافس فقط مع الروس والصينيين، ولكن أيضا مع حلفائها مثل الفرنسيين والكوريين والإسرائيليين، مضيفا "قبل ثلاثين عامًا، "كان لدينا نفوذا قويًا للغاية في السوق ولم يكن هناك سوى منافسة خطيرة من الكرملين".

وبحسب التقرير فإن الصين وروسيا تعملان بنشاط في مجال بيع الأسلحة من خلال تقديم الائتمان لعملائها، ومن المعروف أن الصين على وجه الخصوص تقدم شروط ائتمان للعملاء من آسيا وأفريقيا بينما استقرت روسيا على صفقة مقايضة جزئية وتمويل جزئي، وشهدت فرنسا أول صفقة بيع دولية لطائرات مقاتلة رافال من خلال تقديم مصر خط ائتمان.
ads
ads
ads
adsads