الأحد 19 أغسطس 2018 الموافق 08 ذو الحجة 1439

هجوم نسائي على الترشح لدخول الكونجرس الأمريكي

الخميس 09/أغسطس/2018 - 05:09 م
الأمصار
وكالات
طباعة

يتنافس عدد كبير من النساء للدخول إلى الكونجرس الأميركي في نوفمبر المقبل في ظاهرة تسجل بعد سنة على إطلاق حركة "مي تو" وكذلك لتحدي الرئيس دونالد ترامب.

وقالت رشيدة طليب بعد فوزها في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية الثلاثاء الماضي في إحدى دوائر ولاية ميشيجن الأمريكية، إن "انتخاب الرئيس ترامب دق ناقوس الخطر بالنسبة إلى النساء في البلاد".

وأعلنت لقناة "سي أن أن" الأربعاء "وكأننا قلنا لأنفسنا: جاء وقتنا. علينا التقدم ولم يعد يمكننا البقاء خارج الحلبة. علينا فعلا الترشح في الانتخابات والمطالبة بأن تكون لنا مكانتنا لأنه من الواضح أن كل شيء ينهار".

ويتوقع أن تصبح طليب أول فلسطينية-أمريكية تدخل إلى مجلس النواب.

وهي ليست الوحيدة الراغبة في دخول الكونجرس.

وذكر مركز الدراسات المتخصصة "سنتر فور أميريكن وومن اند بوليتيكس" الأربعاء "الأمر رسمي، لقد سجلنا رقما قياسيا للمرشحات تحت راية الأحزاب الكبرى لدخول المجلس".

وكان العدد حتى الآن 167، والأربعاء ترشحت 185 امرأة إلى مجلس النواب وقد يرتفع العدد في الانتخابات التمهيدية الجديدة.

وقالت الهيئة المستقلة على تويتر "رقم قياسي آخر: في 2018 عدد المرشحات لمناصب الحكام هو الأكبر" مع 11 مرشحة على الأقل بعد الانتخابات التمهيدية الثلاثاء. وتابعت "كان الرقم القياسي السابق 10 وسجل لأول مرة في 1994".

اعتبارا من الأول من يونيو تم تجاوز السقف للمرشحات إلى مجلس الشيوخ مع 42 امرأة - 24 ديموقراطيات و18 جمهوريات - مقابل 40 في 2016 بحسب الهيئة المستقلة.

وكتبت مديرة الهيئة ديبي والش أن المرشحات "يتنافسن في بعض السباقات الحامية في هذه الانتخابات".


ونتائج اقتراع السادس من نوفمبر ستجدد المقاعد ال435 في مجلس النواب و35 مقعدا في مجلس الشيوخ من أصل 100 وحكام 36 ولاية.

 "مقاومة وأصيلة" 

ومثل رشيدة طليب هناك عدة مرشحات من أقليات غير ممثلة جيدا في الكابيتول، في موقع جيد للفوز بمقعد.

وهي حال الكسندريا اوكاسيو كورتيز الإسبانية التي أصبحت في سن الـ 28 شخصية في التيار التقدمي الديمقراطي منذ فوزها المفاجئ في الانتخابات التمهيدية في نيويورك في حزيران/يونيو.

وارتدت شاريس ديفيدز قميصاً كتب عليه "قوية ومقاومة وأصيلة" ظهرت فيه على فيديو حملتها. وهي أميركية-هندية ومحامية وتمارس فنون الدفاع عن النفس، وفازت الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية في كانساس المحافظة.

وقالت في دعاية ظهرت فيها أثناء تدريبات "من الصعب أن تكون امرأة هنا". وتابعت "ومن الواضح أن ترامب والجمهوريين في واشنطن لا يكترثون بي وبأمثالي وكل الذين لا يفكرون مثلهم".

وبعد فوزها قالت مرشحة أميركية من أصول هندية ديب هالاند من نيو مكسيكو "إنه يوم تاريخي للنساء غير البيض ولأميركا عموما".

وذكرت الهيئة المستقلة بأنه لم يسبق أن انتخبت أميركية-هندية إلى الكونغرس الأميركي.

أقليات

تترشح محاربات سابقات ومعلمات وخبيرات اقتصاد أو نادلات، في قلب رئاسة دونالد ترامب الذي استقبل في البيت الأبيض بتظاهرة تاريخية للدفاع عن حقوق النساء في يناير 2017.

وموجة النساء هذه تخللتها أشهر كشفت فضائح اتهامات بالتحرش الجنسي والاغتصاب وجهت إلى شخصيات معروفة.

لكن مع 24% من المرشحات لمجلس النواب هذا العام و20% فقط من النساء في الكونجرس، لا يزال مبدأ المساواة بعيدا كل البعد.

والحماسة ليست نفسها لدى الحزبين مع 42 جمهوريات و143 ديمقراطيات من المرشحات الـ 185 إلى مجلس النواب.

وفي نقاش على تويتر الأربعاء، رأت جمعية "عليها أن تترشحَ" (شي شود ران) المستقلة التي تشجع النساء على الترشح، أن ظاهرة العام 2018 سبتمر.

وأضافت "سنلمس تأثيرها خلال السنوات العشرين المقبلة مع فتيات سيكبرن وهن واثقات بأنهن سيتمكنَّ من الترشح للانتخابات".

ads
ads
ads
adsads