الأحد 19 أغسطس 2018 الموافق 08 ذو الحجة 1439

"ساعة حلب" تدق.. الحجارة التاريخية تنتصر على إرهاب الحرب

الخميس 09/أغسطس/2018 - 10:48 م
الأمصار
مارينا فيكتور
طباعة

بعد توقف دام لـ 50 عاما، عادت ساعة حلب الشهيرة، تدق مرة أخرى فى ميدان باب الفرج، معلنة بذلك الانتصار علي الإرهاب، وتم إعادة ترميمها و بنائها بعد ما تعرضت له من دمار أثر الحرب.


وصرح مدير مشروع إعادة تشغيل الساعة، طريف عطورة، بأن خلال عمليات الترميم تم الكشف عن العديد من الآثار التي تعود إلى حقب زمنية متفاوتة ولأكثر من 400 عام في محيط الساعة.

وأوضح طريف عطورة، أن التحفة التاريخية بنيت بالحجارة الحلبية الجميلة، وعلى يد بناء حلبي بهندسة بديعة منذ 117 عاما، وقدرت كلفتها عام 1898 بـ 1500 ليرة ذهبية.


وقال عطوره، إنه تم تركيب وإحضار آلة الساعة الميكانيكية، وهي إنجليزية الصنع من نفس ماركة الشركة المصنعة لساعة بيج بين، التي تعد تحفة أثرية بحد ذاتها.

تم الكشف عن العديد من الآثار، التي تعود إلى حقب تمتد إلى 400 عام، في محيط الساعة التي تضررت خلال الحرب الدائرة في سوريا منذ عام 2011.


ads
ads
ads
adsads