الإثنين 16 يوليه 2018 الموافق 03 ذو القعدة 1439

مونديال روسيا يحول أقدم متاحفها لمزار تاريخي

الخميس 12/يوليه/2018 - 11:47 م
الأمصار
ايمان جمعة
طباعة

صرح مدير متحف "الدولة التاريخي" في وسط موسكو، بأن مايزيد عن 80 ألف شخص، ارتادوا المتحف التاريخي، منذ انطلاق المونديال، منهم 40 ألفا من مشجعي كرة القدم من بلدان أجنبية مختلفة، مشيرا إلى أن رئيس المتحف، سمح لكل من يمتلك بطاقة المشجع، يمكنه أن يحصل على خصم قدره 30%، من ثمن البطاقة

ويعد المتحف التاريخي، الذي يقع في الساحة الحمراء في موسكو، من أقدم المتاحف في العالم، إذ يحتوي على أهم المعالم الأثرية الروسية القديمة التي تعود للعصر الحجري.


وخصص مجلس مدينة موسكو، في أبريل 1874، أرض لبناء هذا المتحف في الساحة المذكورة، وفي تلك الفترة تم الإعلان عن مسابقة لتصميم شكل البناء، فبدأ المهندسون بتقدم مقترحاتهم بما يتناسب مع فن العمارة الروسي القديم.


وبدأت أعمال بناء المتحف من عام 1875م،  ليتم تشييد الهيكل الخارجي في العام1881م،  أما الافتتاح فكان عام 1883، ومع قدوم الحقبة السوفياتية، أي بعد ثورة أكتوبر، سمي بـ"متحف الدولة التاريخي".

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، تم ترميم البناء وإعادته إلى ما كان عليه في زمن الإمبراطور ألكسندر الأول، وأعادوا إليه النسور الذهبية الموضوعة أعلاه، والتي تم نزعها في فترة CCCP أي الاتحاد السوفيتي.


وأدرج المتحف على قائمة التراث الروسي في العام 1991م، في حين تقرر إشراكه في نشاطات البحوث والمؤسسات الثقافية في عام 1994، وتتألف الهيكلية المعمارية للمتحف، من أربع طوابق ذات طابع فريد من نوعه.


ويضم المتحف 13 قسم ، وهي قسم الآثار, قسم الأرشيف , قسم الخشب والأثاث , قسم المعادن الثمينة , قسم اللوحات الروسية القديمة , قسم اللوحات الفنية الجميلة , قسم الخرائط , قسم المعادن والمواد الحديثة , قسم العملات, قسم الأسلحة, قسم  المخطوطات, قسم الزجاج والسيراميك و قسم الأنسجة.

فعلى سبيل المثال، في قسم المعادن الثمينة يحتوي المتحف على كنوز وذهب للإغريقيين والبرابرة، الذين عاشوا على ضفاف البحر الأسود أما في قسم العملات فيوجد فيه عملات رومانية باهظة الثمن.


ويحتفظ المتحف في قسم اللوحات الروسية القديمة، على أهم اللوحات الفنية الجميلة التي تعود إلى حرب القرم "1854".


يحتوي قسم المنحوتات الخشبية على الأثاث المنزلي، الذي يعود إلى فترة القرن الثالت عشر، وحتى وقتنا الحالي، وهناك أيضا منحوتات تمت صناعتها في أوربا الغربية، وفي جمهوريات الإتحاد السوفياتي سابقا.


في العام 1996 م، بلغت عدد قطع آثاره 437357  قطعة أثرية، ومن الممتع في هذا المتحف، وجود مصاعد وعربات لذوي الاحتياجات الخاصة.

ads
ads
ads
ads
adsads