الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 09 محرم 1440

وصول 280 من مسلمي الروهنغيا لبنغلاديش هروبا من الانتهاكات

الأربعاء 14/فبراير/2018 - 07:05 م
الأمصار
ايمان جمعة
طباعة

وصل 280 لاجئا من مسلمي الروهنغيا إلى بنغلاديش، فارّين من انتهاكات الجيش والميليشيات البوذية في إقليم أراكان غربي ميانمار.

 وذكرت وكالة أنباء أراكان، اليوم الأربعاء، أن 280 شخصا تقريبا وصلوا، أمس الثلاثاء، إلى حدود بنغلاديش قادمين من مدينة راسيدونغ، قبل أن تقلّهم 4 حافلات إلى المخيمات.

ولفتت أن الهجمات الأخيرة التي استهدفت قرى الروهنغيا من قبل المتطرّفين البوذيين والجيش، أسفرت عن حرقها، ما دفعهم إلى الفرار لبنغلاديش المجاورة.

وبسؤال أحد هؤلاء اللاجئين، قال إن سلطات ميانمار لم تكتف بالاعتداء عليهم في قراهم، بل سلبتهم ممتلكاتهم أثناء فرارهم وتحرشت بنسائهم. بحسب ما نشرته وكالة «الاناضول».

فيما قال لاجئ آخر، إنه فقد ابنه منذ أيام، ولم يعثر عليه ولا يعلم مصيره حتى الآن.

وفي ذات الصدد، أشارت الوكالة الى أنّ ناشطين رصدوا وصول المئات من مسلمي الروهنغيا، أمس، إلى بنغلاديش، بينهم نساء وأطفال.

وأظهرت صور ومقطع فيديو، قول الوكالة، إنّ نشطاء نشروها عبر مواقع التواصل، العشرات من الأشخاص وهم يجلسون في الطرقات عقب وصولهم بنغلاديش، وقد أمدّتهم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالغذاء والماء وبعض الأمتعة من اغطية وخيم بدائية.

وتأجلت عودة اللاجئين الروهنغيا من بنغلاديش، بسبب عدم استكمال الإجراءات اللازمة من قبل دكا التي وقعت الاثنين الماضي، اتفاقا لإشراك الأمم المتحدة في هذه العملية، وفق المصدر نفسه.

ووقعت بنغلاديش وميانمار، في 23 نوفمبرالماضي، اتفاقا بخصوص عودة لاجئي الروهنغيا إلى مناطقهم.

وأودت مجازر يرتكبها جيش ميانمار ومليشيات بوذية بحياة ما لا يقل عن 9 آلاف من الروهنغيا، بين 25 أغسطس و24 سبتمبرالماضيين، بحسب منظمة «أطباء بلا حدود».

وهربًا من تلك المجاز، لجأ أكثر من 650 ألف من الروهنغيا إلى الجارة بنغلاديش، منذ 25 أغسطس 2017، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر ميانمار الروهنغيا مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة «الأقلية الدينية الأكثر تعرضًا للاضطهاد في العالم».

ads
ads
ads
adsads